أخبار تونس

عربية حمادي :”أحمد الأندلسي موش مسكين وما يحتاجش للبكائيّات.. أرفعولو معنوياتو” (فيديو)

تداولت العديد من صفحات مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا صورا و مقاطع فيديو للممثل التونسي احمد الأندلسي وهو يحتفل بعيد ميلاده رفقة أصدقائه و قد بانت عليه علامات التعب وتغيرت ملامحه إثر الوعكة الصحية التي تعرض لها مؤخرا.

هذا وأثارت هذه الصور تعاطفا كبيرا من رواد مواقع التواصل الاجتماعي و كذلك من زملائه الممثلين والإعلاميين على غرار الإعلامية عربية حمادي التي هاجمت الصفحات التي نشرت صوره وعلقت عليها بعبارات “الدنيا فانية والخيانة الحقيقية هي خيانة الصحة”.

وقالت عربية حمادي :”

شفت برشا صفحات مشاركة تصاور الفنّان أحمد الأندلسي و ملامحو تاعبة بسبب العارض الصحّي إلّي تعدّى بيه ومعلّقين على التّصاور بنفس الكلمات إلّي تتمحور حول آه يا دنيا و إنّو الخيانة الوحيدة هي خيانة الصحّة و عاملين مقارنة بين تصاورو قبل و تصاورو توّا..

حبّيت نعلّق على ها المسألة

الخيانة وحدة و ما تختلفش خيانة الصحّة كيف خيانة الثقة كيف خيانة الكلمة وهذا إلّي للأسف شفتو في ها الصّفحات إلّي خانتها الكلمات و نشرت ها التّصاور وعلّقت عليها بها الأسلوب المُحبِط…

راو جبر الخواطر و تحفيز الشّخص و رفع معنوياتو ومساعدتو على إنّو يتعدّى المرحلة الصّعيبة إلّي يعيشها أهمّ برشا من البوز و عدد الجّامات والتّعليقات…”.

مضيفة :”خانتكم كلماتكم في وقت يحتاج فيها الفنّان أحمد الأندلسي إلى تذكيرو بالجانب المضيء من حياتو وبماضيه إلّي لازم يكون حافز باش يرجعلو و يرجع لعايلتو و لحياتو.. ذكّروه بنجاحاتو و بمواقفو و محبّتو للحياة و بضرورة تمسّكو بيها علما و إنّو ها التّصاور ماخذينهم من فيديو محلاه فيه إحتفال بسيط بين أحمد الأندلسي وأصحابو آما تعمّدو ياخذو تصاور بشكل تظهّر ملامحو تاعبة بعد ما فقد بعض الوزن …

هو مش مسكين و ما يحتاجش للبكائيّات ولا لتذكيرو بالدّنيا الفانية كلّنا فانين و الكلّنا راحلين و حدّ ماهو خير من حدّ باش يقعد يعطي فيه في المواعض …

إلى الفنّان أحمد الأندلسي أنا عمري لا شفتك في الدّنيا آما نعرفك هكّا و ما نتذكّرك كان هكّا و إن شاء الله ترجع لعايلتك و لجمهورك هكّا و خير من هكّا..

الله يشفيك و يعافيك و يشفي كلّ مريض ربّي كبير ورحمتو واسعة”.

الفيديو :

#عربية #حمادي #أحمد #الأندلسي #موش #مسكين #وما #يحتاجش #للبكائيات. #أرفعولو #معنوياتو #فيديو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى